سورية الدولة المتوحشة

24,30 $

م تخدع شعارات التقدمية والاشتراكية والعداء للإمبريالية التي كان يرفعها نظام الأسد ميشيل سورا، واكتشف، منذ مقالاته الأولى، بحدسه الرهيف، أنه لا يوجد عند الأسد مشروع أخر، لا بناء أمة ولا بناء دولة ولا إقامة عدالة اجتماعية، وإنما بناء سُلطة، وتأمين وسائل القوة الكفيلة بالدفاع عنها.”
د. برهان غليون
” بحذاقته كعالم اجتماع، ونفاذ بصيرته كباحث ميداني، استطاع ميشيل سورا خرق أقنعة الأنظمة الكبرى التي اختزلت أحداث المشرق بظواهر عارضة محلية للصراع بين الإمبريالية والاشتراكية كما كان يُردّدُ آنذاك. وأن تحليله لواقع المجتمع السوري وتشريحه لنظام الحكم وما نتج عنه من عنف، يسمح لنا بفك رموز الانتفاضة السورية الحالية منذ اندلاعها في ربيع 2011 أكثر مما تم إنتاجه من دراسات صدرت عقب هذه الانتفاضة. وأن ثمة أجيالاً من الباحثين في العالم أجمع يعودون في أعمالهم البحثية إلى العمل التأسيسي الذي وضعه سورا، لكونه يبقى مرجعًا ضروريًا لإجراء أي بحث جدّي حول المشرق العربي، وسورية ولبنان بشكل خاص.”

غير متاح حالياً لنفاد النسخ من المخزون

أريد أن تُعلمني ناي عندما يتوفر هذا المنتج

أترغب في الحصول على خصمٍ دائم ومزايا أخرى خاصة بك؟ تعرّف أكثر حول "عضوية ناي" وانضم لأسرة مكتبة ناي!

سياسة شحن آمنة ومدروسة لجميع أنحاء العالم

ضمان الدفع الآمن

“حين عُدت إلى دراسات ميشيل سورا المنشورة في الثمانينيات، وجدت فيها على الرغم من مرور الزمن، وثيقة أنثروبولوجية وتاريخية نادرة تُفسِّر الآبيات والمبادئ الأولى لتأسيس نظام الأسد وعمله، وأساليب حكمه، وتعاملاته مع الرأي العام السوري والعالمي، التي لم تتغير كثيرًا منذ تأسيسه… إن هذه الدراسات تقدم لنا ، ربما أكثر من أي كتاب أخرحديث، مفاتيح أساسية للإجابة عن سؤال: لماذا وصلت سورية إلى الوضع الكارثي الذي نعرفه اليوم؟
لم تخدع شعارات التقدمية والاشتراكية والعداء للإمبريالية التي كان يرفعها نظام الأسد ميشيل سورا، واكتشف، منذ مقالاته الأولى، بحدسه الرهيف، أنه لا يوجد عند الأسد مشروع أخر، لا بناء أمة ولا بناء دولة ولا إقامة عدالة اجتماعية، وإنما بناء سُلطة، وتأمين وسائل القوة الكفيلة بالدفاع عنها.”
د. برهان غليون
” بحذاقته كعالم اجتماع، ونفاذ بصيرته كباحث ميداني، استطاع ميشيل سورا خرق أقنعة الأنظمة الكبرى التي اختزلت أحداث المشرق بظواهر عارضة محلية للصراع بين الإمبريالية والاشتراكية كما كان يُردّدُ آنذاك. وأن تحليله لواقع المجتمع السوري وتشريحه لنظام الحكم وما نتج عنه من عنف، يسمح لنا بفك رموز الانتفاضة السورية الحالية منذ اندلاعها في ربيع 2011 أكثر مما تم إنتاجه من دراسات صدرت عقب هذه الانتفاضة. وأن ثمة أجيالاً من الباحثين في العالم أجمع يعودون في أعمالهم البحثية إلى العمل التأسيسي الذي وضعه سورا، لكونه يبقى مرجعًا ضروريًا لإجراء أي بحث جدّي حول المشرق العربي، وسورية ولبنان بشكل خاص.”

تفاصيل المنتج

المؤلف

عدد الصفحات

367

الأبعاد

17*24 cm

نوع الغلاف

سوفت/عادي

دار النشر

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.

طرق الدفع المتاحة في متجر ناي

يوفّر متجر ناي لعملائه العديد من طرق الدفع الآمنة، المضمونة والمتاحة لدى الجميع:

طرق الدفع التفاصيل:
جميع البطاقات الإئتمانية العالمية في جميع أنحاء العالم
حسابات باي بال في جميع أنحاء العالم
تحويل بنكي مباشر عبر Klarna للبلدان التالية: ألمانيا - النمسا - هولندا - بلجيكا - إيطاليا - إسبانيا
الاقتطاع البنكي (SEPA-Lastschrift) وهو متاح لجميع بلدان منطقة عملة اليورو
دفع عبر سويش بعملة الكرون السويدي للعملاء داخل السويد
الدفع على الفاتورة خلال 14 يوم للعملاء داخل ألمانيا
تحويل بنكي عادي من الحسابات البنكية في جميع أنحاء العالم
دفع مباشر عبر giropay المتاح في ألمانيا
دفع مباشر عبر EPS المتاح في النمسا
دفع مباشر عبر IDEAL المتاح في هولندا
دفع مباشر عبر Bancontact المتاح في بلجيكا
دفع مباشر عبر Przelewy24 المتاح في بولندا
تحويل عبر ويسترن يونيون العالمية

أريد أن تُعلمني ناي عندما يتوفر هذا المنتج